Open/Close Menu مؤسسة الإمارات للآداب
Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in posts
Search in pages
portfolio

الاستدامة

نسعى جاهدين كي نكون منظمة مستدامة، وإننا في بحث مستمر عن الآلية التي يمكن من خلالها تقليل الموارد التي نستخدمها، وإعادة استخدام الأشياء الضرورية، وإعادة تدوير المواد التي لا يمكن استخدامها مرة أخرى.

ونؤمن أن مسؤوليتنا في المؤسسة ومهرجان الآداب تتجاوز أبعد من ذلك، فمهرجاننا وفعالياتنا المختلفة تشكل محوراً لتلاقي الأفكار والرؤى الجديدة، إذ يأتي جمهورنا إلينا لاكتشاف كل ما هو جديد، ومعاينة تجربة متفردة تغير نظراتهم وأفكارهم.

نقوم، من خلال برامجنا ومبادراتنا، بدور فعال يهدف لمنح الناس الفرصة للتفكير بعمق في مدى تأثيرهم على مجتمعاتنا وعلى كوكبنا.

ونفخر باستضافة بعض أعظم المدافعين عن حماية البيئة وعن الاستدامة في العالم، ونعتقد أن الاستماع لمتحدثين من أمثال “جين جودال”، و”ديفيد أتينبرا”، و”لوسي سيجل”، و”ماجد القاسمي”، والكثيرين غيرهم، من أهم أهداف عملية التوعية والتنوير التي تسهم في نهاية المطاف في تغيير الطريقة التي نعيش بها، وسنظل ملتزمين بمواصلة دعوة الكتّاب والمتحدثين لنعمل معاً على إحداث تغيير.

قد تم تكريم جهود مؤسسة الإمارات للآداب، إذ فازت بجوائز الاستدامة الخليجية والمسؤولية المجتمعية للمؤسسات 2020 في فئتي أفضل برنامج تعليم وتوعية في مجال الاستدامة وأفضل تنمية مجتمعية.

التطور وسياسة الاستدامة

هكذا نحدث التغيير:

  1. التأثير من خلال البرنامج:

في 2020، تضمن المهرجان 12 جلسة عن الاستدامة، مُقدمة للأطفال وللكبار وباللغتين العربية والإنجليزية وهو عدد من الجلسات أعلى بنسبة 40٪ عن عام 2019.

والجدير بالذكر أن تلك الجلسات والتي ضمت العالمة المشهورة جين غودال، الشيخ الأخضر وطوني جونيبر، قد قاربت على نفاذ تذاكرها، الأمر الشاهد على استمرار المؤسسة في زيادة الوعي لدى الجمهور بشأن الاستدامة

2. تثقيف أجيال المستقبل:

إن أصوات أجيال المستقبل هي مسابقة كتابة عالمية تزيد من وعي الأطفال بخصوص الاستدامة وحقوق الطفل وذلك من خلال الكتابة الإبداعية. ويحظى البرنامج بدعم من سمو الشيخه حصه بنت حمدان بن راشد آل مكتوم، سفيرة النوايا الحسنة لمنطقة الخليج العربي. وتقدم المؤسسة هذه المبادرة، تحت رعاية منظمة اليونسكو، بهدف تسليط الضوء على أهداف التنمية المستدامة وللمساهمة في تحقيق الأهداف العالمية لعام 2030.
والجدير بالذكر أن المبادرة قد استقطبت بالفعل ما يزيد عن 1700 مشاركة من 98 مدرسة عبر الإمارات السبع.

3. التأثير على الجهات المعنية، 360:

وتولي استراتيجيتنا المشتريات الخضراء المفضلة بيئياً أولوية كبرى لتحقيق الهدف الأهم المتمثل في تحفيز الطلب في الأسواق على المنتجات والخدمات الصديقة للبيئة. في عامي 2019 و2020، قمنا بتقليل عدد البرامج المطبوعة بنسبة 55٪ عن العدد الأصلي بالإضافة إلى استخدام ورقاً خالياً من الخشب وقابل لإعادة التدوير في برامجنا المطبوعة. كما نشارك تفاصيل مع جميع شركائنا بهدف دعوتهم للانضمام إلينا في جهودنا

4. مهرجان خالياً من البلاستيك:

وقد حقق مهرجان 2019 تقدماً كبيراً في مسار الاستدامة، ليصبح حدثاً خالياً من البلاستيك وكذلك سعينا لتحفيز الناس على التفكير في تأثيرهم على الكوكب وتغيير سلوكياتهم تجاهه إذ شجعنا جميع الزوار على إحضار زجاجات مياه قابلة لإعادة الاستخدام وقد بادرت إدارة الفندق الذي تقام فيه الفعاليات إلى التعاون معنا بشكل كبير وحرصت على عدم توفير عبوات المياه التي تستخدم لمرة واحدة. ومن خلال هذه الجهود المتضامنة، تمكن المهرجان عام 2020 من الحد من اهدار حوالي 16830 عبوة مياه بلاستيكية.

5. تقارير الاستدامة:

عملت المؤسسة، في عام 2020، مع مركز دبي المتميز لضبط الكربون «كربون دبي» لإنتاج أول تقرير عن الاستدامة. تم احتساب جميع الانبعاثات الناتجة عن مهرجان طيران الإمارات للآداب وبصمته الكربونية كذلك من خلال آلية التنمية النظيفة التابعة لاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة بشأن تغيير المناخ. وقد تم اعتبار الحدث محايداً للكربون في عامي 2019 و2020.

6. الجوائز:

تم تكريم جهود مؤسسة الإمارات للآداب، إذ فازت بجوائز الاستدامة الخليجية والمسؤولية المجتمعية للمؤسسات 2020 في فئتين. الجائزة الفضية عن أفضل برنامج تعليم وتوعية في مجال الاستدامة والجائزة البرونزية لأفضل تنمية مجتمعية.

Emirates Literature Foundation
Privacy Policy | Terms and Conditions