Open/Close Menu مؤسسة الإمارات للآداب
Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in posts
Search in pages
portfolio

قصص ومقالات من المؤسسات العقابية والإصلاحية في دبي

 

 

 

احتفلت مؤسسة الإمارات للآداب بإطلاق كتاب فريد من نوعه في مهرجان طيران الإمارات للآداب 2020 – والذي ضم بين دفتيه مقالات كتبها نزلاء ونزيلات الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية في دبي.

ويُعد مشروع “غداً سأطير” هو الأول من نوعه في العالم العربي، وهو من ثمرات التعاون مع شرطة دبي لمدة عام، وجهود الكاتبتين كلير ماكينتوش، وأنابيل كانتاريا، وقد تم عقد جلسة نقاش بعد إطلاق الكتاب داخل المؤسسات العقابية والإصلاحية، حيث قرأ الكتّاب المساهمين أعمالهم واحتفلوا بإنجازاتهم مع أقرانهم من النزلاء الآخرين.

إن المشروع، الذي يحمل اسم “من الداخل إلى الخارج”، هو ثمرة تعاون طويل بين مؤسسة الإمارات للآداب، وشرطة دبي والمؤسسات العقابية والإصلاحية في دبي، وينظم زيارات للكتّاب العالميين للتحدث إلى النزلاء حول الكتب والكتابة.

قدمت كلا الكاتبتين الأكثر مبيعاً، الكاتبة كلير ماكينتوش، (مؤلفة “إني أراك”، و”دعني أكذب”)،والكاتبة المقيمة في دبي أنابيل كانتاريا (مؤلفة “المجيء للبيت”، و”الذي غاب بعيداً”) فرصة نادرة للنزلاء لتطوير قدراتهم، ومساعدتهم لإبراز أصواتهم ورواية قصصهم، وبعد ورش الكتابة الإبداعية المكثفة، التي امتدت لأسبوع، والتي استهدفت مجموعة من النزلاء والنزيلات، تم جمع المقالات والأفكار الشخصية المدونة التي تتحدث عن موضوع الغد، ونشرها في كتاب.

وسوف يتم توفير نسخ من الكتاب للمؤسسات العقابية والإصلاحية في الإمارات العربية المتحدة، والعالم العربي، والمملكة المتحدة وأماكن أخرى.

تستمر المؤسسة بالتعاون مع المؤسسات العقابية والإصلاحية في دبي بهدف مساعدة النزلاء والنزيلات على إثراء تجاربهم وإبراز مشاعرهم من خلال الأدب.

 

Emirates Literature Foundation
Privacy Policy | Terms and Conditions